postimage

vendredi 28 décembre 2018

بيان


لطالما كانت الحركة الطلابية في طليعة الحراك النقابي والاجتماعي حاملة لهموم شعبنا ومشاغله ،انخرطت بقوة في معؤكة الاستقلال وما تلاه من محطات نضالية من اجل تكريس الديمقراطية ودفاعا عن الانعتاق الاجتماعي والسيادة الوطنية
واليوم انطلاقا من كون الاتحاد العام لطلبة تونس يمثل هيئة اركان الحركة الطلابية نرى لزاما ان ندلي بتصورنا ورؤيتنا حول ما تعيشه بلادنا من تجاذبات ومخاض سياسي واحتقان اجتماعي
ان واقع الازمة الاقتصادية وفشل منوال التنمية حقيقة لا يمكن اخفاؤها او تجاهلها،كما ان الاحتقان الاجتماعي ونسق الاحتجاجات المتصاعد نابع اساسا من فشل الحكومات المتعاقبة قبل وبعد 14 جانفي 2011 في ايجاد الحلول واقتصارها على مجرد التفكير في ادارة التوازنات والترضيات بهدف البقاء
لا شك كذلك في احتدام الصراع بين اجنحة السلطة والاصطفاف الحزبي بحثا عن اعادة التموقع وتوسيع النفوذ داخل اجهزة الدولة ،اضافة للانخراط الاقليمية والدولية ولجوئها في كل مرة لتوظيف حركة الشارع مستغلة امكانياتها المادية والاعلامية لينتهي الحراك الاجتماعي غالبا لصالح هذه القوى ،خاصة وانه يتسم بالعفوية وغياب القوى المنظمة والمؤطرة التي تقوده نحو اهدافه وغاياته الحقيقية والفعلية ليجد المحتجون انفسهم امام مشهد اكثر رجعية ومعاد لمصالحهم وطموحاتهم التي احتجوا من اجلها وخرجوا منادين بها .
وعليه فان الاتحاد العام لطلبة تونس يعبر عما يلي :
-1: مساندته للحراك الاجتماعي مع تاكيده الصارم ضرورة التصدي لاي توظيف يهدف الى اعادة تشكيل المشهد السياسي بما لا يخدم مصالح الجماهير ،كما يدعو الى التصدي لكل الجماعات المشبوهة التي تستغل الحراك لممارسة التخريب والسطو وسلب المواطنين ممتلكاتهم وتهديد امنهم.
-2:مساندتنا المطلقة لاساتذة التعليم العالي والثانوي في مطالبهم المشروعة مع تحميل مسؤولية الازمة لوزيري التعليم العالي والتربية وندعو لاقالتهما
-3:دعمنا المطلق واللا مشروط للاتحاد العام التونسي للشغل ورفضنا سياسة الانقلاب على الاتفاقات التي تنتهجها الحكومة ووزرائها.
-4:دعوتنا لايجاد حلول عاجلة للازمة الاقتصادية باعلان الحرب على الفساد والمحتكرين والمتهربين ضريبيا من رجال الاعمال،وفتح حوار وطني جدي حول منوال تنموي جديد يحقق العدالة الاجتماعية لابناء شعبنا
5: دعوتنا للتراجع عن القوانين المتعلقة بالسر المهني لما تمثله من خطر على المهن الحرة ومخالفتها الصريحة للدستور.
ختاما فان الاتحاد العام لطلبة تونس يؤكد على ضرورة مراكمة التجارب السابقة للحراك الاجتماعي وتوجيهها نحو المطالب العادلة والمشروعة بعيدا عن اي حراك موسمي يكتفي برفع الشعارات الرنانة ونشوة ثورية مؤقتة ويدعو الى وضع استراتيجيا شعبية وطنية لانقاذ البلاد والنهوض بها بعيدا عن حالة الانحطاط السياسي والتغول المافيوزي الحاصل الآن
عن القيادة الوطنية للاتحاد العام لطلبة تونس
اشرف سعد


مواضيع ذات صلة

جميع الحقوق محفوضة ل الإتحاد العام لطلبة تونس
عاش الإتحاد العام لطلبة تونس
صمم ب كل من طرف الرفيق : إياد عرفاوي