postimage

dimanche 18 février 2018

ادارة كلية الاداب برقادة تحاول تصفية مناضلي الاتحاد



سبق وان تعرض المنسق الوطني للقيادة الطلابية الى الطرد التعسفي بعد مجلس تاديب صوري وفقا لشكاوى كيدية مما حرمه من استكمال شهادة الماجيستير ورغم المراسلات والتوضيحات التي تكشف مجمل الخروقات فقد تواصلت عملية الاستهداف ومحاولات التصفية الى درجة التهديد بالسجن في حال دخوله ولاية القيروان 
ورفضا لاستمرار سياسة تجريم العمل النقابي فقد اتخذا كل من شاكر الصالحي ومحمد الجلاصي قرار بخوض اعتصام وتحركات بكلية الاداب رقادة انتهت بتوقيع محضر اتفاق  اكد خلالها العميد على تبنيه للمطالب ودفاعه عنها وتعهدت الاطراف المتداخلة بحل جميع المشاكل العالقة بالكلية والنهوض بها من الاوضاع المزرية التي الت اليها غير ان الادارة سريعا ما تنكرت للاتفاق وشنت حملة في محاولة لتاليب الراي العام  الطلابي ونقابة الموظفين والعملة واتهام الرفاق بتعطيل سير العمل بالكلية والتهديد بتقديم قضايا عدلية ضدهم 
ان القيادة الوطنية الطلابية تعبر ان ادانتها الشديدة للحملة الممنهجة ضد مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس كما تدعو عموم مناضلي المنظمة الى تقديم الدعم الكامل الى رفاقهم واسناد نضالهم المشروع   


مواضيع ذات صلة

جميع الحقوق محفوضة ل الإتحاد العام لطلبة تونس
عاش الإتحاد العام لطلبة تونس
صمم ب كل من طرف الرفيق : إياد عرفاوي