postimage

jeudi 26 octobre 2017

لا لتسييس الجامعة واستهداف مناضليها : امين الزواغي في اعتصام من اجل انقاذ كلية العلوم بنزرت


يخوض الناشط الطلابي وعضو الاتحاد العام لطلبة تونس اعتصاما بكلية العلوم ببنزرت مطالبا برفع المظالم الذي تعرض لها وزملائه وقد اصدر بيانا شرح فيه جميع الملابسات وفيما يلي نصه 



لا لتسييس الجامعة التونسية
إنه قدر على الجامعة اليوم بجيلها الحالي أن تخوض معركتها للآخر في مواجهة آلة القمع وهي فاقدة لأي سند حقيقي من محيطها وقدمائها وأنصارها التقليديين وهي قادرة بما راكمته من خبرة وتجربة على أن تخطو بثبات نحو تحقيق أهدافها وفرض منطقها في الدفاع عن حرمة الجامعة والتصدي لما يجري داخلها اليوم من فضائح تهدد مصداقية الشهادة وتلغي قيمة هذه القلعة التاريخية في لعب دورها الحقيقي باعتبارها منبرا للعلم ومنارة للديمقراطية. وستكشف الأيام القادمة أي مآل ستؤول إليه الأحداث يوم تُجبر السلطة من جديد على الاعتراف بحقوق الطلبة وتنحسر فلول الردة والظلام مهزومة ذليلة
شبح الظلم و الاستبداد و الفساد  ينتشر داخل كلية العلوم بنزرت و لكن هذه المرة قلة قليلة من الأساتذة الذين انتهجوا سياسة عنصرية ،جهوية،ايديولوجية لضرب الحركة الطلابية عبر اتباع سياسة المحاباة والتمييز بين الطلبة على اساس المظهر و الانتماء السياسي و الإيديولوجي الى جانب التلاعب بمستقبلهم عبر تزوير الأعداد .فبعد التحريض على مناضلى الإتحاد العام لطلبة تونس و حرمانهم من مواصلة دراستهم و استغلال قاعة التدريس لشن حملة ممنهجة لتشويه ابناء الإتحاد لم يكتفي هؤلاء بهذا بل سولت لهم انفسهم التلاعب بورقة الامتحان و تزوير الأعداد و تهديدي بعدم الحصول على شهادتي العلمية رغم مناقشة رسالة الماجستير امام صمت الإدارة وسلطة الإشراف على هذه الممارسات الخطير في تاريخ الجامعة التونسية و كان هدفهم واضح و هو افراغ الجامعة من مناضلي الإتحاد و ضرب الحركة الطلابية حتى يتسنى لهم السيطرة على الجامعة و امام هذه المظالم وأمام صمت سلطة الإشراف عن هذه التجاوزات قررت الإعلان عن الدخول في اعتصام مفتوح داخل الكلية دفاعا عن حقي المسلوب
نحن نسير في طريق وعرة مسالكها تحفها المخاطر والأشواك من كل جانب يتربص بنا الأعداء في كل منعطف بأسماء مختلفة وتسميات متعددة، منهم من يناصبنا العداء باسم عطفه على المنظمة التاريخية للطلبة باعتبارها مكسبا وطنيا
نمضي أيها الرفاق ببطء لكن بثبات ولن يرهبنا قمع القامع ولن يربكنا ارتباك


الامضاء          

 محمد امين الزواغي 

مواضيع ذات صلة

جميع الحقوق محفوضة ل الإتحاد العام لطلبة تونس
عاش الإتحاد العام لطلبة تونس
صمم ب كل من طرف الرفيق : إياد عرفاوي